الرئيسية / الرأي الحر / شبشب الغرفة التجارية

شبشب الغرفة التجارية

لا أستطيع أن أنكر ان النائب جمال نصار أخطأ خطئاً فادحاً حين قال ان المواطن سيتحمل قيمة الضرائب، وهذا من وجهة نظري استهتار بمعاناة الشعب وأوضاعه الصعبة.
ولا أستطيع أن أنكر أن الحكومة بحاجة إلى زيادة مواردها المالية كي تستطيع تقديم خدماتها، ومن أهم سبل زيادة الموارد هو الضريبة، لكن النائب نصار أو التشريعي لم يوفق باختيار الزمان أولاً ثم لم يوفق في عرض القضية للجمهور ثانياً
قانون التكافل كفكرة هو قانون جيد وطيب، ولكن من المفترض ألا يتحمله المواطن الذي يعيش أسوأ فترات حياته وربما لم يجد ما يسد رمقه.
كان المفترض على الحكومة وضع الضريبة هذه او شبيهاتها على التجار بشرط ألا تؤثر على سعر السلعة والبضاعة في السوق، فالتجار هم من يمتص دماء الشعب بأرباح خيالية.
أغلب المتابعين شاهدوا الفيديو الذي نشر لاجتماع الغرفة التجارية والذي حدثت فيه المشادات بين النائب والتجار، ربما لم يلتفت الكثير من المشاهدين لجزء مهم من الفيديو وركز على النقطة الأهم وهي تحميل المواطن قيمة الضريبة
فالجزء المهم الذي لم يهتم به المشاهدين هو الحذاء، نعم الحذاء أو الشبشب الذي رفع التاجر وقال: (هذه أن 3.5 شيكل ستتحمل 2 شيكل، كلام مش منطقي)
كلنا يشتري الشباشب ويلبسها والجميع يعلم أن أردى هذه الأنواع من الشباشب البلاستيكية لا تباع بأقل من 8 شواقل، أي أن التاجر يجني أرباح تقارب الـ 130% (4.5 شيكل) على الشبشب الواحد حسب قول التاجر، ناهيك ان كانت القيمة المسجلة في الفاتورة حقيقية أم لا.
لذا فإني أرجو من الجهات التشريعية في الحكومة أن تعدل قانون التكافل بحيث تصبح نسبة الضريبة من التاجر دون المساس بالسعر الرسمي للسلعة، وأرجوهم أن يصدروا قائمة بالأصناف الكمالية التي ستفرض عليها الضرائب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *